كيف جاءت « الست » إلى المغرب – ادريس الكتاني – مجلة زمان – مارس 2018

قصة مجيء السيدة أم كلثوم إلى المغرب

إدريس الكتاني، مهندس رئيسي وسفير سابق

بحلول هذا الشهر من السنة الحالية (مارس 2018) تكون قد مرت خمسون سنة على زيارة السيدة أم كلثوم للمغرب حيث كانت حفلاتها الثلاثة من أنجح الحفلات التي نظمت لها داخل مصر وحتى خارجها…

وما دفعني اليوم للإفصاح عما حدث بخصوص تنظيم هذه الزيارة هو لقائي مؤخرا في إحدى المناسبات العائلية بأحد الأصدقاء القدامى الأخ « عبد اللطيف الزيات » الذي عرفته بالقاهرة أواخر الستينات من القرن الماضي، حيث ذكرني بذهابنا لحضور حفل السيدة أم كلثوم بالقاهرة في شهر شتنبر 1969، وما راج بيننا آنذاك من حديث حول قصة قدوم أم كلثوم إلى المغرب، حيث اخبرته كيف كنت صاحب فكرة تنظيم تلك الزيارة وكيف اقترحت تاريخ قدومها ومكان غنائها وعدد الحفلات وأثمنة التذاكر وأكثر من  هذا كيف تم اختياري للأغاني الستة التي غنتها بالفعل.

طبعا هذا كلام يصعب تصديقه، لدرجة انني كنت اتحاشى التحدث فيه حتى مع أقربائي.

أمام دهشة واستعجاب الحاضرين ألح علي السيد الزيات أن أؤكد لهم صحة تلك الرواية، كما ألح علي لأعمل على نشر تفاصيلها خاصة وأن الذكرى الذهبية لتلك الزيارة على بعد بضعة أشهر.

لذا أغتنم مرور خمسين سنة على تلك الزيارة لتدوين ما حدث للتاريخ.

ففي شهر شتنبر 1967 وكان عمري آنذاك يقارب الخمس وعشرين سنة، كنت في طريقي الى اليونان لحضور مؤتمر ضمن وفد مغربي، حيث كنت أعمل آنذاك كمهندس دراسات بوزارة الصناعة. لم تكن هناك رحلات مباشرة بين الدار البيضاء وأثينا. فكان علي أن أمر عبر باريس وأن أقضي بها الليلة. وقبل توجهي الى مطار أورلي لمتابعة رحلتي، التقيت بالمغفور له الطيب بنعيش في مقهى السلام (café de la paix) وكان رفقته السيد « فيرنا لمبروزو Fernand Lumbroso » الذي سبق أن تعرفت عليه بالمغرب خلال زياراته المتكررة.

السيد لمبروزو هذا، هو يهودي الديانة فرنسي الجنسية من مواليد الإسكندرية بمصر، كان يدير إحدى أكبر الشركات المنظمة للحفلات بفرنسا، وكانت تحمل اسمه (Spectacle Lumbroso). وكان كلما مررت بباريس، يمدني بتذاكر مجانية لحضور حفلات إما غنائية أو استعراضية أو مسرحية.

وانظروا لهاته الجزئية التي ستكون السبب الرئيسي في حدوث كل ما سيأتي ذكره لاحقا. فقد سبق أن رافقت السيد لمبروزو، في صيف 1966، في زيارة للمدينة العتيقة بالرباط، حيث كانت إحدى الحانات تبث أغاني أم كلثوم. فراج بيننا الحديث عن « الست »، وقد لاحظ آنذاك شغفي بتلك الأغاني التي كنت أحفظ كلماتها عن ظهر قلب.

وحين كنت على وشك توديعه ونحن بالمقهى بباريس، فاجأني السيد لمبروزو بالقول « ادريس أنت الذي تعشق أم كلثوم عندي لك خبر سار: الست قادمة لباريس قبل متم هذه السنة لتغني بمسرح الأولمبيا، الذي يديره أحد أصدقائي » قلت « هذا غير ممكن، لأنه لم يمضي على النكبة إلا بضعة شهور (جوان 1967)، فكيف ستقدم على الغناء؟ »  فأجابني أن هذا الخبر صحيح، حيث أن الست كانت قد وقعت عقد الغناء قبل الحرب، ورغم توقفها عن الغناء بعد النكبة، فقد كانت مرغمة على تطبيق العقد الذي يقضي بأداء غرامة في حالة عدم التزامها. لذا قررت الست الالتزام بالعقد مع نقل مجموع مداخلها من هذا الحفل الي الاعمال الاجتماعية للجيش المصري. ثم أضاف « على كل حال أخبرك من الآن أنني أحجز لك تذكرة لحضور هذا الحفل المبرمج في نونبر 1967 » 

سعدت كثيرا بهذا الخبر، لكنني لم أجر على إخباره أن قدرتي المالية لا تسمح لي بشراء تذكرة الطائرة، التي كانت باهظة الثمن آنذاك مقارنة مع مدخولي الشهري، الذي لم يكن يتجاوز الألف درهم.

كيف أحقق رغبتي اذن في رؤية أم كلثوم؟ فحضور هذا الحفل بالنسبة لي يساوي فرصة العمر التي لا تعوض كما هو الشأن بالنسبة لمعظم المغاربة.

هنا راودتني فكرة جريئة وجدت نفسي أدافع عنها تلقائيا، فقلت للسيد لمبروزو: « لماذا لم تفكر أنت في تنظيم حفلات لها بالمغرب؟ »

فإذا به يرد بسرعة: « لم تراودني إطلاقا فكرة كهذه لسبب بسيط، وهو أنها عملية غير مربحة نتيجة تدني القدرة الشرائية للمغاربة وارتفاع تكلفة العقد ومصاريف نقل وإقامة الأوركسترا الهائلة التي تصر السيدة أم كلثوم على مصاحبتها في تنقلاتها ».

هنا وجدت نفسي أعمل على إقناعه بعكس ما اهتدى إليه من خلاصات، فقلت له: « أعتقد أن مسرح محمد الخامس يتوفر على ما يناهز ألفي مقعد، وحتى إذا كان ثمن التذكرة المتوسط يظل أقل من نظيره بالأولمبيا، فيمكن تدارك هذا الفارق بتنظيم ثلاث حفلات، في أسبوع واحد بدلا من حفلة او حفلتين، بحيث يصبح عدد التذاكر يقارب ستة آلاف. وإذا أخذنا بمتوسط أثمان التذاكر في حدود 150 درهم مثلا، قد يصبح المدخول لا يفرق كثيرا عن نظيره بالأولمبيا. هكذا ذهبت بي رغبة الإقناع إلى تخيل أشياء لا علاقة لي بها لا من قريب ولا من بعيد. وعندما قام السيد لمبروزو بعملية حسابية على أساس ما اقترحته من أرقام ونتيجة معرفته بقيمة العقد الذي وقعته السيدة أم كلثوم مع صديقه السيد « برونو كوكاتريكس » بدأ يغير من موقفه، خاصة بعد أن أكدت له أنه على الرغم من كون أثمنة التذاكر تفوق القدرة المادية لشرائح كثيرة من المغاربة، فإنني على يقين أن محبتهم لأم كلثوم ستدفعهم لبيع أمتعتهم إن اقتدى الحال حتى يحضروا حفلاتها.

وحين هممت بالمغادرة، سألني السيد لمبروزو: متى ستعود إلى المغرب؟ أجبته: بعد أسبوع. فقال لي: ابحث إذا هذا الموضوع مع علي ولِنَبْقا على اتصال.

السيد علي هذا هو الأخ الشقيق للطيب والطيب من أقرب الناس إلي، وهو من عرفني على السيد لمبروزو، حيث كان يشتغل معه في شركته بباريس. 

المغفور لهما السيدان علي والطيب هما أبناء الفقيه محمد بنيعيش الحاجب الملكي للمغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، والذي كان قد توفي منذ أقل من سنة اَي في أكتوبر 1966، وخلفه في منصب الحجابة ابنه علي الذي تربطني به علاقة عائلية وصداقة قديمة.

وبمجرد عودتي إلى المغرب، وفي سياق الحديث بيني وبين السيد الحاجب الملكي علي بنيعيش أخبرته بما راج بيني وبين السيد لومبروزو بخصوص الست أم كلثوم، حيث كنت أتوقع أن موضوعا كهذا لا يدخل في اهتماماته، لكن العكس هو ما حدث. فبمجرد علمه بالفكرة وبعناصر العملية كما تخيلتها وكما اقترحتها على السيد لامبروزو، حتى بادر الى الاتصال بالسيد أحمد السنوسي اطال الله عمره، وزير الأنباء آنذاك، مزفا له خبر مجيء السيدة أم كلثوم للمغرب. وعندما قطع المكالمة التليفونية أخبرني بتوصله بموافقة الوزير من الناحية الإدارية، وأن هذا الأخير سيخبر صاحب الجلالة بهذا الخبر السار بمجرد معرفة تاريخ قدومها.

هكذا، وبهذه البساطة، تمت عملية الموافقة الادارية في دقائق وكأننا أخذنا موافقة السيدة أم كلثوم على القدوم إلى المغرب، في حين أنها كانت مجرد فكرة حينها. وستزداد دهشتي وأنا أسمع الحاجب الملكي يخاطب سفير مصر بالرباط، ليزف إليه الخبر السعيد. وعند انتهاء المكالمة قال لي: « السفير ينتظرك غدا لتعطيه معلومات اضافية عن الزيارة، حيث سألني هل لهذه الشركة ممثل بالمغرب، فقلت نعم لكسب الوقت » فقلت للسيد علي بنيعيش، صاحب النفوذ والجد مقرب من الحسن الثاني آنذاك: « أنا لا أعرف أدنى شيء عن شركة لمبروزو وأنا لست مخولا للتحدث باسمها. » فرد علي « ما عليك إلا أن تجيبه أي جواب عن أسئلته لأن تدخله على كل حال سيبقى شكليا. »

لم يكن لي أن أرفض، خاصة وأنا صاحب الفكرة وأنا من يرغب أكثر من أي أحد آخر في إتمام ذلك الحلم والتمتع بسماع أم كلثوم تغني أمام عينيه.

وفِي اليوم الموالي، وجدت نفسي بمكتب السفير السيد حسن فهمي عبد المجيد  صحبة ابن خالي محمد المنتصر اللبار، الذي رافقني لعدم توفري على وسيلة نقل. كان معاليه جالسا خلف مكتبه يسجل كل أجوبتي كلمة بكلمة على عكس ما كنت أتوقع. سأل من تكون هذه الشركة؟ فأخبرته أن صاحبها يهودي فرنسي من مواليد الإسكندرية وأن له علاقة مباشرة بمكتب السيدة أم كلثوم.

فسألني عن تاريخ الزيارة، فارتجلت جوابا رغم أني كنت أتوقع أن أم كلثوم هي من ستحدد هذا التاريخ حسب برنامجها، هذا اذا ما وافقت أصلا علي تلك الزيارة. لكن وحتى أعطيه انطباعا أن المشروع جرى دراسته وليس مجرد فكرة، ارتأيت أن أرتجل أجوبة محددة انطلاقا من ملاحظة الحاجب الملكي كون هذا اللقاء سيبقى شكليا. فكان جوابي: نقترح أوائل مارس من السنة المقبلة كون الطقس يكون في هاته الفترة على أحسن ما يرام، فرد علي السيد السفير « ممتاز ممتاز خاصة وأنه يصادف الأعياد الوطنية » وأضاف قائلا  » يستحسن اذن أن تكون الزيارة في 03 مارس للمشاركة في عيد العرش، وهذا سيسعد لا محالة جلالة الملك ». هنا لاحظت أن السيد السفير الذي أبان عن تحمسه لهذه الفكرة، ربما رأى في هذه العملية، خاصة إذا تمت في التاريخ المقترح، فرصة لإعادة ولو شيء من الدفئ لعلاقات بلاده بالمغرب التي عرفت الكثير من التوتر بعد حرب الرمال مع الجزائر في أكتوبر 1963.

 

وإذا به يبادرني بالسؤال: « حتغني فين؟ »، فأجبت بدون تردد نتيجة ما اقترحته سابقا على السيد لامبروزو: « في مسرح محمد الخامس بالرباط « ، « وفي أي مدن أخرى؟ » أجبت أن الشركة تحرص على تقليل مصاريف التنقل، لذلك ستنظم للسيدة أم كلثوم ثلاث سهرات بنفس المسرح حتى تنحصر نفقات الاقامة على الشركة في عشرة أيام « إذن، لن تغني بالدار البيضاء أو فاس أو مراكش؟ » فأجبت لا داعي لذلك، لأن محبي أم كلثوم بالمغرب هم أكثر مما يمكن أن نتصور، وسيأتون من معظم المدن المغربية لمشاهدتها.

« وكم ستبلغ أثمنة التذاكر؟ » فأجبت انطلاقا كذلك مما راج بيني وبين السيد لمبروزو: « ستكون هناك ثلاثة أثمنة بمتوسط 150 درهم، حيث تتراوح بين كذا وكذا حسب عدد المقاعد المتوفرة لكل صنف.

بعد هذه الأسئلة التنظيمية المحددة والتي أجبت عليها بدون عناء أو تردد، ها هو يفاجئني بسؤال غريب لم يطرأ على بالي إطلاقا: « وحتغني أيه ؟ ». في أول وهلة، تبادر لذهني فكرة تذكير السيد السفير بما كنت أعرفه من المجلات المصرية التي كنت مواظبا على قراءتها أن أم كلثوم هي التي تختار الأغاني التي تقدمها، وأنها تحرص على سرية هذا الاختيار حتى تفاجئ عشاقها. ثم قلت في نفسي، وحتى لا أعطي للسيد السفير انطباعا أنه غير ملم بالموضوع، وبما ان هذا الحديث يبقي ذات طابع شكلي قررت ان اقترح ست أغاني تبادرت لذهني في تلك اللحظة لأسباب قد اشرحها لاحقا، فقلت: أمل حياتي، الأطلال، فات الميعاد، فكروني، رباعيات الخيام، الهوى غلاب.

 ما زلت أذكر، وابن خالي المنتصر اللبار الذي رافقني يشهد، أن عند اقتراحي لأغنية الهوى غلاب، توقف السيد السفير عن كتابة أقوالي وقام من مقعده، وإذا به يتوجه نحوي ليقبل جبيني ويقول باستغراب كبير: « أتعرفون الأغنية ذي هنا؟ فأنا لم يسبق لي أن استمعت إليها طيلة وجودي بالمغرب ؟ ». فكان جوابي: « أنا من محبي السيدة ام كلثوم، وهم كثر بالمغرب، وانني احفظ كلماتها منذسنين، فهي من كلمات بيرم التونسي وألحان الموسيقار الشيخ زكرياء أحمد. » فكان جوابه: « يا ابني هذه الأغنية كلها طرب، وهي غير متداولة لدى عامة الناس حتى بمصر »…

أسابيع عدة بعد هذا اللقاء وأنا صحبة مجموعة من الأصدقاء الذين يجالسون شبه يوميا السيد الحاجب الملكي، أخبرني هذا الأخير بما آلت إليه تلك الفكرة التي لم تكن لي إمكانية تتبع مجراها. ذلك أن الاتصال بباريس عبر الهاتف كان شبه مستحيل لغلاء تكلفته، ف.

« لقد تغير كل شيء نتيجة أوامر جلالة الملك »، يقول الحاجب الملكي، فعندما أخبره الوزيرالسيد احمد  السنوسي بقرب قدوم أم كلثوم إلى المغرب، وأن شركة فرنسية هي التي ستنظم هذه الحفلات، رد جلالة الملك بأنه من غير المعقول أن نعتمد على شركة أجنبية من أجل تنظيم عمل بإمكاننا تنظيمه بأنفسنا.

هكذا، وبطلب من وزارة الاعلام في ضروف أجهلها ، تم تغيير اسم المتعاقد مع السيدة أم كلثوم في آخر المطاف، وطلب من السيد لمبروزو التخلي عن العملية ربما مقابل تعويض ما،؟ا.

هكذا ونتيجة هذا التغير المفاجئ في شخص الجهة المنضمة وجدت نفسي بعيدا عن باقي تفاصيل هذه العملية.

لم تتوفر لي آنذاك معرفة قيمة العقد، التي وافق عليها السيد لمبورزو بعد تبادل الاقتراحات مع ممثلي السيدة أم كلثوم، لكني علمت من السيد علي بنيعيش، أنه أضيف إليه رقم مماثل خارج العقد، كون هذا الأخير لم يكن يشمل النقل التلفزيوني  ، الشيء الذي مكن المغاربة من مشاهدة أم كلثوم وهي تغني مباشرة على مسرح محمد الخامس.

 وَيَا للغرابة، تريد الاقدار ان لا احضر الحفل الأول والذي تابعته على التلفزيون بمنزل خالي، دالك لأنني علمت جد متأخرا، انه ليس بإمكاني مصاحبة السيد الحاجب الملكي لأسباب أمنية ،ولَم أتمكن في آخر ساعة من شراء تذكرة حتي في السوق السوداء، ولحسن حضي أن خالي المرحوم الحاج حفيظ اللبار كان يتوفر على عدد من التذاكر فمدني بتذكرتين للحفلتين المتبقيتين.

 لقد لاحظت بإعجاب واندهاش، وأنا أتابع حفلها الأول على التلفزيون، أنها غنت « أمل حياتي » و »الأطلال »، تماما كما اقترحته علي السيد السفير المصري، فقلت في نفسي لربما هي مصادفة على اعتبار ان الأغنيتين كانتا في أوج شعبيتهما.

لكن المفاجأة كانت قوية وأنا أحضر الحفلات المتبقيين، عندما غنت « فات الميعاد » وأعادت غناء « الأطلال » في الحفل الثاني، وغنت « الرباعيات » و »الهوى غلاب » في الحفل الثالث. حينها استنتجت  أن التقرير الذي رفعه السيد السفير إلى بلده أخذت عناصره بعين الاعتبار وتاكد لي دالك ة عندما التقيت السيد السفير المصري بالصدفة في الحفل الثالث أثناء الاستراحة ما بين الوصلتين حيث قال لي: « هنيئا لك، الست حتغني أغنيتك ». وذلك ما حدث بالفعل.

 فعند العودة للقاعة انطلق العزف لأغنية الهوا غلاب وحدث تجاوب كبير من الجمهور مع السيدة أم كلثوم وهي تؤدي هذه الاغنية فاق بكثير تجاوبه معها وهي تؤدي فات الميعاد أو حتى رباعيات الخيام. وبدلا من ان تغنيها في حوالي ثلاثين أو أربعين دقيقة وتتم السهرة بفكروني ، وجدت نفسها في تجاوب مع الجمهور، تردد وتردد وتردد وترتجل وتتسلطن وهي تشدو  » يا قلبي آه الحب وراه أشجان وألم واندم واتوب وعلي المكتوب مايفيدشي ندم » لتدوم الاغنية ما يناهز ساعة والربع.

طبعا لم تغني ام كلثوم الا بالرباط في اطار العقد وعندما غنت في مراكش بكازينو السعدي فإنما غنت في حفل خاص للحاشية الملكية واستجابة لدعوة جلالة الملك.

أما قصة عدم ادائها لأغنية فكروني في الحفل الثاني وتعويضها بأغنية الاطلال فقد علمت لاحقا من السيد الحاجب الملكي ان إعادتها  لقصيدة أطلال جاءت بطلب من الأمير مولاي عبد الله الذي استعطفها لكن بإلحاح دقائق قبل دخولها للمسرح في الحفل الثاني حتى تكرر الأطلال، ويبدو إنما وعدت بأدائها دون تكرار مقاطعها، كونها غنتها في نفس المسرح أربعة ايّام من قبل وحتى تغني بعدها أغنية فكروني، لكن تجاوب الجمهور مرة اخرى وإلحاحه خلال تأديتها جعلها تغنيها بطريقة اكثر ارتجالا وسلطنة من السهرة الأولي.

لكامل الأسف، لا تتوفر خزانة التلفزيون المغربي منذ السبعينات ولا أي جهة إعلامية أخرى داخل المغرب أو خارجه، حسب علمي، على تلك التسجيلات المرئية باستثناء التسجيلات الصوتية. وفيما بعد علمت بالصدفة السبب الحقيقي وراء ضياع تلك التسجيلات من أحد أطر التلفزة المغربية، والذي ينفي ما يروج له حول حريق شب في خزانة التلفزيون. »

لم يسبق كذلك أن غنت ستة أغاني في نفس المسرح خلال نفس الأسبوع. ولم يسبق كذلك أن قبلت بأداء ستة أغاني من اختيار الجهة المنظمة حيث جاء على  لسانها في شريط مصور أتوفر عليه. « هم من اختيار اهل المغرب. » في حين أنها في المؤتمر الصحفي الذي عقدته بالرباط قبل الحفل الأول، عندما سألها صحفي ما مفاده: « ازاي تختار الأغاني التي تقدمها في حفلاتها » أجابت ما مفاده: « انها ما بتختار الأغنية قبل الحفلة إنما تجي كدا فسعته وتغني اللي بتحس انها عايزة تغني »

وقد يقول قائل وسيكون محقا في كلامه كيف تم اختيارك لهذه الست أغاني بالذات دون امعان أو تردد في حين أن أغاني السيدة أم كلثوم حتى تلك الفترة كانت تفوق المائة ومعظمها تعد من روائع الطرب العربي الأصيل. وجوابي قد أعطيه عند الاقتضاء في فرصة قادمة ان شاء لله.

هذه قصة قدوم السيدة أم كلثوم للمغرب سنة 1968، ولازلت لحدود اللحظة مندهشا كيف أن البرنامج الذي اقترحته في البداية على أساس لقاء شكلي، أصبح هو البرنامج التنفيذي للزيارة . لقد وصلت السيدة أم كلثوم إلى المغرب يوم 29 فبراير وغنت في ثلاث حفلات بمسرح محمد الخامس في اقل من عشرة ايام( يوم الاثنين 04 مارس كون يوم الأحد كان يصادف عيد العرش،  يوم الخميس 07 مارس ويوم الثلاثاء 12 مارس). وحتى ثمن التذاكر كانت في حدود ما اقترحته، (180، 150 و80 درهم)، لكن السوق السوداء كان بأضعاف هاته الأرقام.

وفِي الأخير أقول أن معظم عناصر هذا الحدث الفني العجيب إنما جاءت بمحض  الصدفة. فلو كانت رحلتي لاتينا مباشرة او عبر مدينة أخرى دون باريز لما التقيت بالسيد لمبروزو في تلك الفترة، ولو لم يكن هذا الأخير على علم بشغفي أغاني  للسيدة أم كلثوم لما حرص على اخباري بقدومها لباريز ،ولولا معرفتي المغفور لهما الطيب وعلى بن هيش لما كلفني السيد لمبروزو بمتابعة الفكرة مع السيد الحاجب الملكي . 

انها الاقدار،

فكثيرا ما عشت أحداثا غير عادية من هذا القبيل، ومنها من غير مجري حياتي، وكلها جاءت « بمحض الصدفة. »




htr 18 hotsexvid.xyz girl hate cum inside mz bootu rbony bbw

girl hate cum inside skinny beautiful teen gas bad Telugu Sexvid sexual foreplay of two mature lesbians with fat asses gradual undressing and caress

download arab PornBee anne vs oglu penang nakaraan ang pikpik nang pinay

son and mom in telugu pegging female PornHD miss wold japan sex

wtf hdzogcom d opxxx anak smp porn sex10

tải bay vip 12 Review game bài Bayvip, cổng game bài dân gian uy tín bayvip vip sunvin club

game choang vip tai game choang club Choang Club | Cổng game bài Choáng đổi thưởng uy tín số 1

Tải B29 Club | B29.Win B29 Bản Mới 2021 B29 win

BocVip Club PC boc vip BocVip.Club - Cổng Game Quốc Tế Online